أخر تحديث : الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 10:22 مساءً

محاكمة ناصر لاري هي محاكمة مرحلة كاملة

بتاريخ 14 فبراير, 2017 - بقلم Admin admin
محاكمة ناصر لاري هي محاكمة مرحلة كاملة

شمال سيتي

ندد الكل في اقليم الحسيمة بمنع تخليد ذكرى من ابرز الذكريات عند الرفيين ، واشتد غضب الساكنة على التدخل الذي قمع المتظاهرين المشاركين في هذا التخليد بشكل سلمي وحضاري ، السلمية التي سبق إن رفعت لأجلها القبعات عبر ربوع المملكة المغربية باعتبارها نموذج للاحتجاجات السلمية المنبثقة عن مطالب اجتماعية مشروعة .
كما أن أحداث 5 فبراير الأخيرة كانت أرضية لمجموعة من القوى ، باختلاف مواقعها ، لكي تعبر عن خطاباتها بعد مرور 4 أشهر عن احتجاجات الشارع الحسيمي على الواقعة التي تسببت في استشهاد محسن فكري. الأرضية ذاتها التي عجلت الحديث عن الصفقات والمشاريع التنموية في النسيج المؤسساتي باقليم الحسيمة ، وهنا استطاعت أحداث 5 فبراير بحمولتها “السلبية ” أن تفعل ما لم تستطع فعله الاحتجاجات السلمية في 4 أشهر بحمولتها الايجابية حيث استغرب الجميع من هذا “الدهاء “و”الحكمة ” و”الذكاء” في مواقف وتوقيت تدخل هذه الجهات .
الشارع بالحسيمة ذاته يرفض بكل مكوناته الاتهامات التي تنسجها الهوامش ويجعل من بوابة المواقع التواصل الاجتماعي منبر لمطالبه العادلة والمشروعة داخل وطنه المغرب ، رافضا في ذات المواقع عن أي تفسير لهذه المطالب دون وضعها في إطارها الاجتماعي الجوهري الذي أنتجته هذه المرحلة ، حيث ذهبت العديد من التدوينات إلى انه لا يصح التعامل مع هذه المطالب بمعادلات أمنية تحط بحرية وكرامة المواطن المغربي بهدف نسج “أكباش فداء” لفتح لائحة لاعتقالات لا أساس لها في القانون حسب تعبير بعض رجال القانون في الموضوع .
وما يعتمد عليه واقعنا الآن ، كنخبة وكمؤسسات وكإطارات بمختلف ألوانها وكإعلاميين من آليات لتفسير المفصل الذي لا يحتاج إلى تفصيل ، نكون نؤسس لدوامة أخري تضاف إلى دوامات سابقة يتذكرها التاريخ جيدا، ويتأكد بالملموس أن مهما اختلفت الوقائع فالنتيجة واحدة، ويمكن اعتبار محاكمة المواطن “ناصر لأري” هي محاكمة المرحلة بكاملها وان كلمة القضاء مرة أخرى تصبح هي نتيجة المعادلة .