أخر تحديث : الخميس 25 مايو 2017 - 6:17 مساءً

أين طار مستشفى السرطان بالحسيمة؟!!!!

بتاريخ 25 مايو, 2017 - بقلم Admin admin
أين طار مستشفى السرطان بالحسيمة؟!!!!

شمال سيتي
رأي : حسناء الشيخي ، فرنسا
لا يخفى على أحد من أبناء المغرب، سواء في الداخل أو في الخارج نوعية المطالب التي سطرها الحراك بالريف، والتي رفعها المحتجون في مسيراتهم ،ووقفاتهم منذ ما يقارب ثمانية أشهر، كما تناولتها تسجيلات قائد الحراك ناصر الزفزافي والعديد من الصحف والمواقع الوطنية والعالمية… والتي تتجلى في مطالب اجتماعية واقتصادية وثقافية…، مطالب أعتبرها شخصيا حقوقا مشروعة عادية، كان لزاما على الدولة المغربية توفيرها منذ زمن بعيد! لا حتى ينتفض الشعب ،ويملأ الشوارع مسيرات واحتجاجات…
لعل من أبرز المطالب التي يتشبث بها الحراك، ويجعلها في المقدمة، بناء وإنشاء نواة جامعية، إضافة إلى إنشاء مركز أو مستشفى للسرطان، وذلك لتخفيف معاناة الساكنة التي تضطر أن تقطع مسافات جد طويلة للعلاج بالعاصمة الرباط…. فكما يعرف الكل، نسبة الإصابة بالسرطان جد مرتفعة بالمنطقة،وعدد الوفيات في تزايد مستمر، جراء ما خلفته حرب الريف، واستعمال الإستعمار الإسباني لأسلحة كيماوية وغازات سامة ضد الساكنة المحلية بالريف…
منذ يومين فقط ، نتفاجأ بأخبار تؤكد وجود المستشفى المطلوب بالحسيمة ! ، كما جاء في حلقة مصورة للصحفي المقيم ببروكسيل محمد التجيني، الذي أكد بتوصله بمكالمة هاتفية _مباشرة بعد إنهاء حلقة مصورة حول الحراك بالريف_ من شخصية بارزة ومعروفة في الدولة المغربية (تحفظ على ذكر اسمها) تخبره بأن المستشفى موجود، منذ سنة 2004/2005 وامتنع عن تقديم مزيد من المعلومات،موضحا أنه ليست مسؤليته، لكن يمكن أن يضيف أن وزير الصحة محمد بيد الله هو الذي أشرف عليه آنذاك! تفاجأ الصحفي محمد التيجني بهذه المعلومة واعتبرها معلومة خطيرة !! فكيف أن يكون المستشفى حقا موجود ، والساكنة لا علم لها به ! ولما إذا كل تلك الجعجعة حول المطلب!؟ لم يتررد الصحفي في ربط مكالمة هاتفية شخصية في الحال بالوزير المعني ليتفاجأ مرة أخرى بتأكيد المعلومة ! حيث وضح الوزير السابق وأقر أنه أشرف بنفسه على بناء المستشفى سنة 2005 بأمر من الملك،الذي توصل بتقارير تفيد ارتفاع الإصابات بمرض السرطان بالريف ومعاناتهم…. وأضاف أيضا مؤكدا أن البقعة التي تم البناء عليها ، وهبها الملك بنفسه…. ثم قال أن ذاك المستشفى كان من أحدث وأجود المستشيفات بالمغرب (يتوفر على تجهيزات جد عالية ومتطورة،وكان آنذاك يشتغل به 6 أو 7 أطباء )، تساءل التيجيني كما تساءلنا نحن عن مآل هذا المستشفى؟؟فين هو دابا؟؟؟؟ ولما لم نسمع أحدا على الإطلاق يتحدث عنه؟؟ هل يشتغل؟؟
الوزير تحفظ بدوره وامتنع عن إبداء المزيد من المعلومات، معللا بدوره أنه انتهت مدته وزارته، وقام بعمله على الوجه الصحيح، وترك المستشفى آنذاك (2005) يشتغل!! صراحة،كدت أصيب بالجنون!! ما هذه الهطرقة؟؟! ما هذا اللعب والتلاعب؟!!!! واش دابا هذي دولة؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!! وصلت إلى قناعة أن حكوماتنا حقا ثلة من العصابات والمافيات!! رباعة من الشفارة والشلاهبية،تستغل طيبوبة الملك وتغاضيه، فتستنزف الثروات، وتسرق الخيرات ،وتهرب الأموال وتراكمها….! أتساءل كمواطنة ، ومن حقي التساؤل : أين طار المستشفى؟ هل يزال يشتغل؟ من يستفيد اذا كان الجواب : نعم حيث ساكنة الحسيمة تنفي أن يكون لهم مستشفى يستقبل مرضى السرطان! هل عفريت سليمان خطفه وغير مكانه؟ أو ابتلعته الأرض وفقدت آثاره؟ !!!!! من تقلد منصب وزير الصحة بعد محمد بيد الله؟ أليست الوزيرة ياسمينة بادو؟؟؟ نريد إجابات على تساؤلاتنا،ونريد من الملك أن يشكل لجنة للتقصي والتحري في الموضوع…. فمن حق ساكنة الحسيمة أن تعرف الحقيقة،فليس جديدا عنها مثل هذه المعلومات ،حيث سبق تهريب وسرقة المساعدات التي خصصت لزلزال 2004 كما سرقت مشاريع وميزانياتها الباهضة وهربت إلى مناطق أخرى …..! ولا أحد يٌحَاسَبٌ ولا أحد يٌحَاسِبُ؟ ولا أحد يٌسَائِلٌ وَ لا أحد يٌساءَلٌ؟؟ نريد من الصحفي التيجيني إن كان حقا صحفيا نزيها أن يفصح عن اسم المسؤول، ثاحب المعلومة الأولى! إن ملفات الفساد تطفو مع هذا الحراك يوما بعد يوم، ليتضح لنا حجم الحكرة الذي مورس ويمارس في حق الشعب المغربي وساكنة الريف على وجه الخصوص… يتضح لنا يوما بعد يوما أننا نعيش حقا مع_ أناس وكلوا على أمورنا_ عديمي الضمير؛ عديمي الوطنية…. لذلك نطالب بفتح تحقيق في موضوع هذا المستشفى، ومتابعة هذا المشروع الملكي (الوهمي) الذي لم تستفد منه الساكنة، رغم أنه صرفت عليه الملايير!! وندعو من هذا المنبر الحراك بالتمسك بمطالبه المشروعة إلى غاية تحقيقها….